Forums d'amitiée منتديات الصــداقة

Chères visiteurs Soyer les bien Venu

عزيزي الزائر/عزيزتي الزائرة يرجى التكرم بتسجيل الدخول إدا كنت عضوا معنا

أو التسجيل إن لم تكن عضو وترغب في الانضمام إلى أسرة المنتدى يشرفنا تسجيلك

إدارة المنتدى

Forums d'amitiée منتديات الصــداقة

أصدقائي صديقاتي المنتدى أنشأ لتبادل الأفكار والخبرات لمزيد من العطاء كل في مجاله ونتمنى للجميع كل الخير
Mes amis(es) changeants nos idées et nos expériences et bonne continuation a vous tous

 
AccueilPortailCalendrierGalerieFAQRechercherMembresGroupesS'enregistrerConnexion
Aidez nous et noter ce forum
ساعدونا بتنقيط المنتدى
ألا بذكر الله تطمئن القلوب
الاذكار اســتغفر الله .. اســتغفر الله .. اســتغفر الله ۞ ســبحان اللــه وبـحـمـده ، ســبحان اللــه الـعـظيـم ۞ سـبـحان اللــه ، والـحمـدللـه ، ولاإله الى الله ، والله أكـبر ۞ اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على آل ابراهيم إنك حميد مجيد , اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على آل ابراهيم إنك حميد مجيد ۞ سـبحان اللــه وبـحمـده ، عــدد خـلقـه ، ورضـا نـفـسه ، وزنة عـرشه ، ومداد كـلماته ۞ لا إله إلا الله العظيم الحليم , لا إله إلا الله رب العرش العظيم , لا إله إلا الله رب السموات , ورب الأرض , ورب العرش الكريم ۞ لاحــول ولا قــوة إلى باللـــه
Avis de concours
إعلانات التوظيف و المباريات
bonne chance
لمشاهدة مباربات كرة القدم مباشرة
نتائــج مباربات كرة القدم مباشرة
نتائــج مباربات البطولــة المغربيــة
heure mondial
التوقيت العالمي
Météo
حالة الطقس
Calcul de la marée
أوقات المد و الجزر

Partagez | 
 

 الحـــاة البحريــة

Aller en bas 
AuteurMessage
mercalme
Admin
Admin
avatar

Messages : 101
Date d'inscription : 12/03/2012

MessageSujet: الحـــاة البحريــة    Mar 24 Avr - 11:00





تعد الحياة البحرية موردا ضخما، حيث توفر الأغذية والأدوية، والمواد الخام، بالإضافة إلى مساعدتها في دعم الترفيه والسياحة في جميع أنحاء العالم. وبشكل اساسي، فإن الحياة البحرية تساعد على تحديد طبيعة كوكبنا. فالكائنات الحية البحرية تساهم مساهمة كبيرة في دورة الأكسجين، وتشارك في تنظيم مناخ الأرض. فالشواطئ هي جزئيا مشكلة ومحمية من الحياة البحرية، حتى ان بعض الكائنات البحرية تساعد على تجديد دورة الأرض.
و يغطي علم الأحياء البحرية قدرا كبيرا من الكائنات، بدءا من الكائنات المجهرية، كمعظم العوالق الحيوانية والعوالق النباتية إلى الحيتان الضخمة التي تصل إلى طول 48 مترا (125 قدما) كما يقال.
و المواطن التي يدرسها علم الأحياء البحرية تشمل كل شيء بدءا من الطبقات الصغيرة من المياه السطحية التي تعلق فيها الكائنات الحية والمواد غير الحية نتيجة توتر السطح بين المحيطات والغلاف الجوي، وتشمل اعماق الخنادق السحيقة، وأحيانا احتى عمق 10،000 متر أو أكثر تحت سطح المحيط. وتدرس المواطن مثل الشعاب المرجانية, وغابات عشب البحر، والمناطق ,و البرك ,و القيعان الموحلة ,و الرملية والصخرية، والمحيطات مفتوحة السطح، حيث تندر الأجسام الصلبة ولا يمكن رؤية أكثر من سطح المياه.
و هناك العديد من اشكال الحياة على كوكب الأرض موجودة في المحيطات. ولكن نسبتها لا تزال مجهولة. وهناك الكثير من أنواع الكائنات الحية في المحيطات التي يتعين اكتشافها. في حين تشكل المحيطات حوالي 71 ٪ من سطح الأرض ،و نظرا لعمقها فإن حجم سكانها من المواطن هو أكبر بنحو 300 مرة من حجم المواطن على سطح الأرض.
وكثير من الأنواع البحرية تعتبر ذات أهمية اقتصادية للإنسان، مثل الغذاء السمكي. كما أنه أصبح من المفهوم أن الكائنات البحرية المرفهة والكائنات الأخرى ترتبط بطرق جوهرية جدا. فعدد البشر المهتمين في معرفة ما يختص بالعلاقة بين الحياة في البحار ودورات الحياة المهمة يتزايد بسرعة، خاصة مع الاكتشافات الجديدة التي تبذل كل يوم تقريبا. وتشمل دورات الحياة هذه ما يتعلق بالمادة (مثل دورة الكربون) والهواء (مثل تنفس الأرض، وانتقال الطاقة عبر أنواع النظام البيئي بما في ذلك المحيطات). وهناك مساحات كبيرة تحت سطح المحيطات ما زالت غير مستكشفة بشكل فعال.


الحياة المجهرية




هناك العديد من أنواع الحياة الصغيرة تحت سطح البحر وبعضها لا تزال غير مفهومة أو مدروسة تماما. على سبيل المثال، بالكاد يتم التطرق لدور الفيروسات في النظم البيئية البحرية حتى في بداية القرن الواحد والعشرين.
و لكن اهتماما أكبر اعطي لدور العوالق النباتية نظرا لمكانتهم المهمة لأنهم أهم المنتجين المتعددين الاساسيين على وجه الأرض. وتصنف العوالق النباتية إلى البكتيريا الزرقاء (وتسمى أيضا الطحالب /البكتيريا الخضراء المزرقة)، وأنواع مختلفة من الطحالب (الأحمر والأخضر والبني والأصفر والأخضر)، الدياتوم، ثنائيات الاسواط، الحنديرة، كوكوليثوفوريد، الطلائعيات، كريسوفيت، اشنيات خضراء، براسينوفيت، والسوطيات السليكية.
و تميل العوالق الحيوانية إلى أن تكون أكبر من ذلك قليلا، وليست جميعها مجهرية. فالعديد من الأوليات هي عوالق حيوانية، بما في ذلك دينوفلاجيليت، زوفلاجيليت ،المنخريات، والراديولاريا. بعض هذه (مثل الدينوفلاجيات) هي أيضا عوالق نباتية ؛ فكثيرا ما يصعب التمييز بين النبتة / الحيوان في كائنات حية صغيرة جدا. العوالق الأخرى تشمل الكائنات المجوفة (اللاحشويات)، الهلاميات المشطية، كاتوجناثس(نوع من الهائمات الحيوانية)، الرخويات، المفصليات الاوروركورديات، والحلقيات مثل الشوكيات العديد من الحيوانات الكبيرة تبدأ حياتها كعوالق قبل أن تصبح كبيرة بما يكفي لاتخاذ أشكالها المألوفة. مثالين على ذلك هما يرقة السمك ه ونجم البحر.


النباتات والطحالب




تنتشر الحياة النباتية على نطاق واسع ومتنوع جدا تحت سطح البحر. تشكل الطحالب المجهرية الضوئيية نسبة أكبر من مخرجات العالم الضوئي من جميع الغابات الأرضية مجتمعة. معظم المكانة التي تحتلها نباتات فرعية على أرض الواقع هي التي تحتلها الطحالب الدقيقة في المحيطات، مثل السراغسوم وعشب البحر، وهي المعروفة باسم الأعشاب البحرية التي تخلق غابات عشب البحر. وتوجد النباتات الأخرى غير الطحالب التي تعيش في البحر غالبا في المياه الضحلة، مثل الأعشاب البحرية (عم أمثلة منها يلجراس، الغمرة، والسلحفاة العشبية، ثلاسيا قد تكيفت هذه النباتات مع ارتفاع درجة الملوحة لبيئة المحيطات. وتعتبر منطقة المد أيضا مكان جيد للعثور على الحياة النباتية في البحر، حيث تنمو أشجار المانغروف أو عشب الكوردو عشب الشاطئ. وتوفر الطحالب الدقيقة والنباتات الموائل الهامة للحياة، وأحيانا تكون أماكن اختباء ومركز اعلاف ليرقات الأسماك واللافقاريات الأكبر.


اللافقاريات البحرية



كما على الأرض، تشكل اللافقاريات قسما كبيرا من أشكال الحياة في البحر. وتشمل اللافقاريات البحريةكنيداريا اللافقاريات البحريةمثل قناديل البحر وشقائق البحر؛ كتينوفورا ؛ دودة البحر بما في ذلك مجموعات بلاتيهيلمنثس، نيميرتيا، انيليدا، سيبونكولا، ايكيورا، كايتوغناثا، وفورونيدا ؛ رخويات بما فيها المحار، والحبار، والإخطبوط ؛ المفصليات بما القشريات ؛ بوريفيرا ؛ وكائنات حية بحرية ؛ وايكينورديمنيات مثل النجمة؛ والاوروكروديات.


الأسماك




احتلت الأسماك وظائف مختلفة للغاية من الكائنات البيولوجية الكبيرة الأخرى. تشريح الأسماك يضم اثنين من حجرات القلب، والاوبريكولوم، وخلايا افرازية تنتج االمخاط، ومثانة السباحة، الموازين، الزعانف، الشفة والعين. ويتنفس السمك عن طريق استخراج الأوكسجين من المياه من خلال الخياشيم. وتعمل الزعانف على دفع وتوازن السمك في الماء.
الاسماك المعروفة تشمل: السردين، الأنشوفة، سمكة لينغ قد، السمك المهرج أو سمك الانيمو، وأسماك القاع التي تشمل الهلبوت أو سمك لينغ القد. وتشمل أسماك القرش المفترس والبركودة.


الزواحف





تشمل الزواحف التي تعيش في البحر أو تزور البحر باستمرار السلاحف البحرية، ثعبان البحر،السلحفاة، والإغوانا البحرية، وتمساح المياه المالحة. معظم الزواحف البحرية الحية، وباستثناء بعض ثعابين البحر، هي بيّاضة وبحاجة إلى العودة إلى الأرض لوضع بيضها. وبالتالي معظم الأنواع، باستثناء السلاحف البحرية، يقضون معظم حياتهم في أو بالقرب من الأرض وليس في المحيط. وعلى الرغم من التكيفات البحرية ،فتفضل معظم ثعابين البحر المياه الضحلة غير البعيدة عن الأرض، وحول الجزر، لا سيما المياه التي هي محمية إلى حد ما، وكذلك قرب مصبات الأنهار. بعض الزواحف البحرية المنقرضة، مثل الايكثيسور، تطورت لتكون من الثدييات اي انها لم تشترط العودة إلى الأرض.


طيور البحر



الطيور البحرية هي نوعا من الطيور التي تتكيف مع الذين يعيشون في البيئة البحرية، بما في ذلك طيور القطرس، البطريق، الأطيش، والأوك. وعلى الرغم من أنهم يقضون معظم حياتهم في المحيطات، إلا أن أنواع الطيور مثل النورس كثيرا ما يمكن العثور عليه على الأميال الداخلية العميقة.


الشعاب المرجانية




تشمل الشعاب بعض المواطن الأكثر كثافة وتنوعا في العالم. أفضل الأنواع المعروفة من الشعاب المرجانية هي الشعاب المرجانية المدارية التي توجد في معظم المياه المدارية، ومع ذلك، يمكن أيضا وجود الشعاب المرجانية في المياه الباردة. الشعاب المرجانية هي التي بناها المرجان وغيرها من الحيوانات المودعة للكالسيوم، وعادة ما تكون على قمة نتوء صخري في قاع المحيط. ويمكن أن تنمو الشعاب أيضا على السطوح الأخرى، والتي جعلت من الممكن خلق شعاب اصطناعية. وتدعم الشعاب المرجانية أيضا مجتمعا فادحا من الأرواح، بما في ذلك الشعاب المرجانية أنفسهم، و زوزانتلي التكافلية، والأسماك الاستوائية والعديد من الكائنات الحية الأخرى.
وفي عام 1998، قامت الشعاب المرجانية بعملية الاباضة التي تحدث مرة واحدة في ألف سنة، حيث ماتت مساحات شاسعة من الشعاب المرجانية في جميع أنحاء الأرض بسبب ارتفاع درجات حرارة سطح البحر بنسبة أعلى بكثير من المعتاد. بعض الشعاب يتماثلون للشفاء، ولكن العلماء يقولون ان 58٪ من الشعاب المرجانية في العالم الآن معرضة للخطر، وهناك تنبؤات بأن ظاهرة الاحتباس الحراري يمكن أن تؤدي إلى تفاقم هذا الاتجاه.

قال الله تعالى : {مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ } سورة ق الآية 18
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur http://chassesousmarine.forummaroc.net
 
الحـــاة البحريــة
Revenir en haut 
Page 1 sur 1

Permission de ce forum:Vous ne pouvez pas répondre aux sujets dans ce forum
Forums d'amitiée منتديات الصــداقة :: FORUM DES MERS ET OCEANS منتدى البحار و المحيطات :: la faune et la flore marine-
Sauter vers: